top of page

تطور عملية تجميل الأنف: رحلة عبر الزمن

تاريخ التحديث: ١٠ ديسمبر ٢٠٢٣

تجميل الأنف: من البدايات القديمة إلى العصر الحديث


1. الأصول القديمة لعملية تجميل الأنف

بردية إدوين سميث (1700 قبل الميلاد): تعتبر هذه البردية أقدم وثيقة معروفة تسلط الضوء على براعة جراحي التجميل القدماء. حيث تتعمق في وصف علاج إصابات الأنف المختلفة، بما في ذلك الكسور والشظايا، وذلك باستخدام سدادات الكتان المنقوعة في الدهون.

سوشروتا وتقنياته الرائدة (600 قبل الميلاد): غالبًا ما يُشار إليه على أنه رائد الجراحة الترميمية، وقد تم تخليد تقنيات سوشروتا المبتكرة في تجميل الأنف، وخاصة الطريقة الهندية، في كتابه الرائع، سوشروتا سامهيتا. كان نهجه يركز بشكل أساسي على عمليات إعادة بناء الأنف بعد عمليات البتر، والتي كانت بمثابة عقوبة على جرائم معينة في ذلك الوقت.

تجميل الأنف في الهند القديمة: من المثير للاهتمام أن هذا الفن وصل إلى الهند القديمة بعد ألفي عام تقريبًا. تروي النصوص من 1500 إلى 1000 قبل الميلاد قصة سوربوناخا، وهي جميلة هندية تم إعادة بناء أنفها جراحيًا بعد مرسوم ملكي. ومن اللافت للنظر أن هذه العمليات الجراحية غالبًا ما يتم إجراؤها بواسطة أولئك الذين قاموا بتوقيع العقوبة الأولية.

سيلسوس والتأثير الروماني: شهد القرن الأول قبل الميلاد قيام الطبيب الروماني سيلسوس بوضع تقنيات لإصلاح العيوب في الأنف والشفتين والأذنين باستخدام الأنسجة الموضعية، مما يمثل تقدمًا كبيرًا في مجال الجراحة التجميلية.





2. النهضة التجميلية للأنف في العصور الوسطى

تقنية برانكا الثورية: في منتصف القرن الخامس عشر، شهدت الجراحة التجميلية نهضة. حيث أعاد برانكا من صقلية إحياء عملية تجميل الأنف من خلال استخدام الجلد من الجبهة والخدين، اقتباسًا من أساليب سوشروتا سامهيتا القديمة.

غاسبار تاغلياكوزي والطريقة الإيطالية: واصل الطبيب الفرنسي الشهير غاسبار تاغلياكوزي البناء على إرث برانكا. حيث قام بتفصيل إجراء جراحي من ست خطوات بدقة في كتابه "De chirurgica Cutorum per incisionem"، والذي أصبح يعرف بعد ذلك باسم الطريقة "الإيطالية". وقد صمد هذا الأسلوب حتى بداية الحرب العالمية الأولى.


3. رواد جراحة الأنف الحديثة

كارل فرديناند فون غريفي: اسم بارز في تاريخ الجراحة التجميلية، أجرى الجراح الألماني عمليات زرع الأعضاء خلال حقبة كانت هناك شكوك في نجاحها. يُنسب إليه الفضل في صياغة مصطلح "تجميل الأنف". في المؤلفات العلمية.

مساهمة يوهان فريدريش ديفنباخ: نجم آخر من ألمانيا، حيث أكسبته عملياته في برلين لقب أب الجراحة التجميلية المعاصرة. وقد مهد تشبيهه للجراحين بالنحاتين الطريق لتقنيات إعادة بناء جديدة للأنف والشفتين والخدين.


في الختام: إن مسار عملية تجميل الأنف هو شهادة على الطبيعة المتطورة للعلوم الطبية. بداية من المخطوطات القديمة إلى النصوص الحديثة، فهو يعكس سعي البشرية الدؤوب لتحقيق الكمال الجمالي والإعجاز الطبية.


ثمانينيات القرن التاسع عشر - تطور عملية تجميل الأنف: من الجراحين الرواد إلى التقنيات الحديثة

تم وضع أسس تجميل الأنف خلال هذه الحقبة. بدأ كل من طبيب الأنف والأذن والحنجرة الأمريكي جو أورلاندو رو وجراح تجميل الوجه الألماني جاك جوزيف، اللذين يعتبران من رواد جراحة تجميل الأنف وجراحة تجميل الوجه، في تحقيق تقدم كبير. تعتبر التقنيات التي ابتكروها أساسًا للممارسات الحالية. شهد أوائل القرن العشرين، الذي شهد زمن الحرب، صقل الجراحين لمهاراتهم أثناء إعادة بناء وجوه الجنود المصابين. كما يسلط الدكتور كواك الضوء على ذلك، فإن "الأساليب الترميمية المتقدمة، التي ابتكرها السير هارولد جيل خلال الحرب العالمية الأولى، دمجت شرائح جلدية وترقيعات غضروفية لعلاج تشوهات الأنف".


الخمسينيات - تأثير هوليوود على عملية تجميل الأنف: من الشاشة الفضية إلى العمليات الجراحية

بحلول هذه الفترة، أصبح ما كان في السابق تدخلًا جراحيًا للجنود المصابين إجراءً مطلوبًا بين نخبة هوليوود. ترددت شائعات عن خضوع نجوم مثل مارلين مونرو وإليزابيث تايلور وهيدي لامار لعمليات جراحية في الأنف. رأى الدكتور كيلي بومر، جراح تجميل الوجه من سكوتسديل، أريزونا، أنه على الرغم من أن الثقافة الشعبية أثرت بشكل كبير على زيادة عمليات تجميل الأنف، إلا أن أفضل النتائج يجب أن تظهر طبيعية. شهدت فترة السبعينيات انتشار عمليات تجميل الأنف المغلقة. ويضيف الدكتور أوفتشينسكي، "على الرغم من إدخال جراحة تجميل الأنف المفتوحة في عشرينيات القرن العشرين، إلا أنها لم تحظ بقبول واسع النطاق إلا في الثمانينيات.


الثمانينيات - تجميل الأنف: الحشو والابتكارات والسعي وراء الدقة

شهدت الثمانينيات إدخال بدائل غير جراحية لعملية تجميل الأنف. استخدم الممارسون حقن الكولاجين والسيليكون البقري لإعادة التشكيل البسيط للأنف. تم استبدالها لاحقًا بمواد أكثر أمانًا مثل حمض الهيالورونيك وهيدروكسيباتيت الكالسيوم. وكما يشير الدكتور سام بي موست من جامعة ستانفورد، كاليفورنيا، فإن "الحشوات لها حدودها؛ يمكنهم إخفاء نتوء الأنف ولكن لا يمكنهم تصغير حجم الأنف أو رفع طرفه. كانت عملية تجميل الأنف التحويلية التي أجرتها جينيفر جراي في هذا الوقت تقريبًا بمثابة تحول نحو تحقيق نتائج أكثر دقة.





أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين - جراحة تجميل الأنف الحديثة: الموازنة بين الجمال والوظيفة في اختيارات المشاهير

ذكرت شخصيات بارزة مثل جينيفر أنيستون وكاميرون دياز وتايرا بانكس أسبابًا طبية، بما في ذلك انحراف الحاجز الأنفي ومشاكل في التنفس، لإجراء عمليات جراحية للأنف. "يكمن التركيز الآن في الحفاظ على تشريح الأنف وتعزيز الدعم الهيكلي من خلال ترقيع الغضاريف". يقول الدكتور كواك. ويوضح الدكتور بومر أيضًا أنه في حين أن الأساليب القديمة كانت تتضمن إزالة المزيد من الأنسجة، والمساس بالوظيفة، فإن التقنيات المعاصرة تعطي الأولوية للشكل الجمالي دون المساس بالوظيفة.





الحاضر: نهضة تجميل الأنف: التقنيات المتطورة والسعي لتحقيق تناسق الوجه

على الرغم من أن جوهرعملية تجميل الأنف كان ثابتًا، إلا أن يومنا هذا يقدم فروقًا دقيقة جديدة لهذه الممارسة، مع تقنيات مثل الموجات فوق الصوتية والمراجعة وتجميل الأنف العرقي التي تكتسب زخمًا. "تصبح عمليات تجميل الأنف المحافظة رائجة" على حد قول الدكتور موست. "بدلاً من إزالة الجزء العلوي، يتم تسطيح الأنف، مما يؤدي إلى مظهر طبيعي." يؤكد الدكتور روبرت سينجر من لا جولا، كاليفورنيا على أهمية خبرة الجراح في الطريقة أو التكنولوجيا المستخدمة. ومن هذا المنطلق يؤكد الدكتور كواك على أهمية تناسق الوجه، مؤكداً: "يجب أن يتناسق الأنف مع الوجه، لا أن يهيمن عليه".


  1. متحف العلوم، جراحة تجميل الأنف http://broughttolife.sciencemuseum.org.uk/broughttolife/techniques/rhinoplasty

  2. الولايات المتحدة الأمريكية، المكتبة الوطنية للطب، بردية إدوين سميث، https://www.nlm.nih.gov/news/turn_page_egyptian.html

  3. ديلي بيست، تاريخ جراحة الأنف الذي يمتد لألف عام http://www.thedailybeast.com/articles/2017/01/08/the-thousand-year-history-of- the-nose-job.html

  4. كلية طب ستانفورد، تقنية جراحية قديمة لا تزال تستخدم لإعادة بناء الأنف حتى اليوم http://scopeblog.stanford.edu/2016/02/09/ancient-surgical-technique-still-used-to-rebuild-noses-today/


٤١ مشاهدة٠ تعليق

Comments


bottom of page